نرحب بأَي مبادرة تصب في حفظ وحدة وأَمن العراق.

مدير مكتب سماحة المرجع (دام ظله) لمبعوث الإِتحاد الأَوروبي

نرحب بأَي مبادرة تصب في حفظ وحدة وأَمن العراق.

6/2/2017




* الصراع في العراق هو صراع سياسي لا طائفي.

 

أَعرب مدير مكتب سماحة المرجع (دام ظله) سماحة الشيخ علي النجفي (دام تأَييده) لدى لقائِه الدكتور يان فيغل ـ المبعوث الخاص لدى الإِتحاد الأوروبي؛ لتعزيز حرية الأديان والمعتقدات خارج الإِتحاد الأوربي والوفد المرافق له ـ إن الصراع الطائفي هو أَداة سياسية تهدف لأَجندات خارجية، وليس هناك مشكلة طائفية بين أَبناء العراق، بيد أَن اللاعب الإقليمي هو الذي أَلقى بتبعاته على العراق، لذا نحتاج لوقت لدرء الشرخ الاجتماعي الحاصل جراء هذا الصراع، صوب صناعة السلام وعلاج الجروح.

سماحته تابع بالقول: "حملت المرجعية الدينية في النجف الأَشرف ثقل حل الصراعات، وكانت دوماً وأَبداً العامل الأَساس على وحدة العراق والعراقيين، وعملت على عدم تهميش أَي طائفة أَو عرق في العراق، وستكون ظهيراً لإِعادة الحقوق لكل فرد عراقي، وأَن يكون صوت المواطن هو القائد والعامل الأَساس لاتخاذ القرار".

النجفي أَكد ترحيبه بأَي مبادرة تصب في حفظ وحدة وأَمن العراق، واحترام أَبنائه ودمائه، وحرياته الدينية.

من جانبه يان أَكد أَن العالم يشهد أَبوة المرجعية الدينية في النجف الأَشرف، وأَنها هي الأَقوى دوماً على السطح العراقي، ليقدم في هذا الصدد شرحاً عن هذا المكانة العريقة التي احتلتها النجف الأَشرف، مقدرا لما قدمه مكتب سماحة المرجع (دام ظله) من رؤى معبرة عن احترام الإنسان ودرء العنف.

 

أرسال
طباعة
حفـظ