مكتب سماحة المرجع (دام ظله) يشجب العمل الإِجرامي في كفريا والفوعة، ويعزي ذوي المصابين.

مكتب سماحة المرجع (دام ظله) يشجب العمل الإِجرامي في كفريا والفوعة، ويعزي ذوي المصابين.

16/4/2017




اصدر المكتب المركزي لسماحة المرجع (دام ظله) في النجف الأَشرف كلمةً حول الاعتداء الآثم على المؤمنين في كفريا والفوعة، حيث أَوضح البيان أَن هذا الاعتداء الإِرهابي يظهر مدى الحقد الكبير على أَتباع أَهل البيت (عليهم السلام) في شتى بقاع العالم، وجريمة الزمر التكفيرية بإراقة الدماء وإِزهاق لأَرواح إِنما هو لنشر الفساد على الأَرض، معزياً أَهالي الشهداء وأَقاربهم، وفيما يلي نص البيان الصادر من مكتب سماحة المرجع (دام ظله):

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

(أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ)

صَدَقَ اللَّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ.

ببالغ الحزن والأَسى، ومزيد من الأَلم تلقينا نبأ الاعتداء الآثم الذي حل على أَهلنا المؤمنين من الفوعا وكفريا، والذي أَدى إلى سقوط أكثر من سبعمائة من المؤمنين بين شهيدٍ وجريح، بما فيهم الأَطفال والشيوخ والنساء. ونحن إِذ ندين هذا الفعل الإِجرامي بحق المدنيين العزل، والعوائل المؤمَّنة، ونستنكر أفعال الفئة المجرمة التي لا ترقب إِلاًّ ولا ذمة في المؤمنين، وتسعى في الأَرض فساداً، نرفع التعازي لمولانا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف) لما حلَّ بمواليه، بسبب ولائهم وإِتباعهم لنهجه وآبائه (صلوات الله عليهم)، ونعزي أَهلنا في الفوعا وكفريا لما حلَّ بهم، ونسأل الله سبحانه وتعالى أَن يتغمد الشهداء برحمته، وأَن يشفي الجرحى، وأَن يعجِّل بهلاك الظلمة من أَصحاب هذه الأَفعال الشنيعة، وأَن يلهم المؤمنين الصبر والسلوان، وأَنه على نصرهم لقدير..

وإِنا لله وإِنا إِليه راجعون، ولا حول ولا قوة إِلا بالله العلي العظيم.. والسلام.

وعلى صعيدٍ متصل فقد بيَّن مدير مكتب سماحة المرجع (دام ظله) عبر صفحته الرسمية على التواصل الاجتماعي أن الأَعداء المجرمين لا يرعون دينًا ولا قيمًا ولا مبادئاً "وسبق أن قلنا لذوي الشأن إن الأَعداء أداة فاجرة بلا مبدأ ولا دين"، داعياً للشهداء الرحمة والكرامة مؤكداً أن الخسران والخزي سيكتب لا محال للأَعداء.

 

أرسال
طباعة
حفـظ