القوى الأَمنية العراقية تصلي صلاة العيد بإِمامة مدير مكتب سماحة المرجع (دام ظله).

بالقرب من خط الصدِّ في نينوى/ منطقة الحضر

القوى الأَمنية العراقية تصلي صلاة العيد بإِمامة مدير مكتب سماحة المرجع (دام ظله).

26/6/2017




* جهاد القوى الأَمنية العراقية, تأَكيدٌ على وحدة وعزّة العراق وشعبه وتربته الطاهرة، وإِحياءٌ وعزّةٌ للإِنسانية جمعاء، وحفظٌ للأَعراض من دنس هؤلاء الأَنجاس.

 

أَمَّ مدير مكتب سماحة المرجع (دام ظله) سماحة الشيخ علي النجفي (دام تأييده) القوى الأَمنية من المجاهدين الأَبطال في صلاة العيد, بصحراء الحضر الواقعة بقرب خط الصد، في محافظة نينوى العزيزة.

سماحته وخلال صلاته للعيد: أَكَّد أَن النصر حتمٌ لأَبناء العراق الأَبطال، فهم من يسطر جميع معاني العزّة والكرامة والشرف، فأَن جهاد القوى الأَمنية العراقية جميعاً هو إِصلاحٌ لمسار التأريخ الذي أَرادت القوى المعادية للإِسلام والرسول الأَعظم (صلى الله عليه وآله) أَن تشوهه بالفكر الضال والتكفيري، كما أَنه تأَكيدٌ على وحدة وعزّة العراق وشعبه وتربته الطاهرة، وإِحياء وعزّة للإِنسانية جمعاء، وحفظٌ للأَعراض من دنس هؤلاء الأَنجاس.

إِلى ذلك نقل سماحته دعاء وسلام سماحة المرجع (دام ظله)، وتثمينه الانتصارات الكبيرة والملاحم العظيمة التي سطرها رجالات العراق بسواعدهم الطاهرة.

هذا وتفقد سماحته قطعات المجاهدين في صحراء الحضر، وسط أَهازيج الرجولة وإِصرارهم على تحرير آخر شبر من تربة العراق العزيز.





أرسال
طباعة
حفـظ