احتفاءً بالنصر, سماحة المرجع (دام ظله) من بيوت عوائل الشهداء ومع جرحى قواتنا الأَمنية

احتفاءً بالنصر, سماحة المرجع (دام ظله) من بيوت عوائل الشهداء ومع جرحى قواتنا الأَمنية

10/7/2017





* الله نصرنا على أَعداء الدين والوطن فقمع ظلم وزيغ داعش اللعين ودحرهم عن وطننا العزيز بتحرير الموصل.



* بدماء الشهداء وجراح الأَبطال وتضحيات المجاهدين، وبعونه سبحانه نقضي على البقية الباقية.



* مقلداً رؤوس أَيتام الشهداء بيده  الكريمة ومؤكداً لهم:- أَنتم فخر العراق وأَهله.


 

بادر سماحة المرجع (دام ظله) بزيارة بيوتات عوائل شهداء القوى الأَمنية من الحشد الشعبي المقدس والجيش والشرطة.


سماحته أَكَّد أَن شهداء العراق وتضحياتهم هم سِر نصر العراق وعزِه وفخره ورمز وحدته، وسيكتب التأريخ إِلى يوم القيامة وسام العزّة والكرامة للعراقيين جميعاً بفضلهم، سماحته أَعرب قائلاً: "الله نصرنا الذي ـ ناصر عباده الصالحين ـ على أَعداء الدين والوطن وقَبِل دماء شهدانا الأَبرار وتضحيات الأُمهات الصالحات فقمع ظلم وزيغ داعش اللعين عن وطننا العزيز بتحرير الموصل بدماء الشهداء، وجراح الأَبطال، وتضحيات المجاهدين، وبعونه سبحانه نقضي على البقية الباقية، فلتعلم الأُمهات أَن لهن موقفاً عزيزاً أَمام السيدة الزهراء (عليها السلام) يوم القيامة؛ لأَنهن قدمن أَفلاذهن للدفاع عن حبيبها الإِمام الحسين (عليه السلام) وعن باقي الأَئمة الأَطهار (عليهم الصلاة والسلام)".


سماحته قلَّد بيده الكريمة رؤوس أَيتام الشهداء، مقدماً لهم عبارات الفخر والاعتزاز من قبل المرجعية الدينية بهم.


إِلى ذلك زار سماحته الجرحى الراقدين في مستشفى الصدر الطبي، ليؤكد أَن جراحكم هي وسام عزٍّ وفخر، حُفظت فيه المقدسات وصينت به الأَعراض، وأُحيت به الأَنفس، وستكون جراحكم شفيعة لكم يوم القيامة.


تأَتي هذه المبادرة احتفاءً بالنصر, وتكريماً لمن صنع النصر بدمائهم وجراحهم وتضحياتهم.