الاِنتصار بداية مهمة حفظ أَمن ووحدة العراق وسيادته.

سماحة المرجع (دام ظله) خلال استقباله المهندس

الاِنتصار بداية مهمة حفظ أَمن ووحدة العراق وسيادته.

13/7/2017




* يجب على الشعب العراقي في المرحلة القادمة التماسك والثبات لإحباط أي مؤامرة تريد النيل من سيادة ووحدة وطنهم.

* يؤلمني تواجد أَي وجود عسكري أَجنبي على أرض العراق، وعلى تركيا أَن تتعظ وتحترم سيادة العراق.

 

استقبل سماحة المرجع (دام ظله) نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي الحاج أَبو مهدي المهندس وقيادات تشكيلات الحشد الشعبي المرافقة له، حيث قدم التهاني لسماحته بمناسبة تحقيق النصر على القوى الإِرهابية.

سماحة المرجع (دام ظله) أكَّد في حديثه أن انتصارات القوى الأَمنية العراقية بمختلف تشكيلاتها من الجيش العراقي والحشد الشعبي والشرطة العراقية إِنما هو انتصارٌ للعراقيين جميعاً، وأَن انتصارهم كان محفوفاً بعين الله ورعايته، لذا يجب علينا وعلى الشعب العراقي في المرحلة القادمة التماسك والثبات لإحباط أي مؤامرةٍ تريد النيل من سيادة ووحدة وطنهم.

وأَضاف سماحته أَبارك لكل المقاتلين الأَبطال هذا النصر الذي تحقق بثباتهم وشجاعتهم وإِيمانهم، ويجب على الشعب العراقي في المرحلة القادمة التماسك والثبات لإِحباط أي مؤامرة تريد النيل من سيادة العراق ووحدته وتمزيق مكوناته، وعلى الساسة أَن يكونوا على قدر المسؤولية في مواجهة المخططات الرامية للنيل من وحدة وسيادة العراق، وأَن أَكثر ما يؤلمني التواجد العسكري الأَجنبي على أرض العراق، وعلى تركيا أَن تتعظ وتحترم سيادة العراق.

من جانبه المهندس قدم شرحاً عن آخر المستجدات والحراك الأَمني العراقي، مؤكداً أَننا نؤمن بأَن المرجعية الدينية هي صانعة النصر للعراق والعراقيين، وأَنها الأَب الروحي الأَعلى في العراق، ولولاها لما ذقنا حلاوة النصر، ويشرِّفنا أن نكون بين أَيديكم الشريفة، شاكراً لسماحة المرجع (دام ظله) ما قدمه من وقته المبارك وما قدمه من توجيهات.




أرسال
طباعة
حفـظ