نصر العراق ووحدته، كانا بخط الإِمام الحسين (عليه السلام).

خلال جولته السنوية للبصرة الفيحاء، مدير مكتب سماحة المرجع

نصر العراق ووحدته، كانا بخط الإِمام الحسين (عليه السلام).

28/9/2017




كعادته من كُل عام,يقوم مدير مكتب سماحة المرجع (دام ظله) سماحة الشيخ علي النجفي (دام تأَييده) بجولته التفقدية السنوية إِلى البصرة الفيحاء وضواحيها، حيث تشرَّف بمشاركة المؤمنين في المساجد والحسينيات والمواكب والسرادق الحسينية هناك شعائرهم، مقدماً لهم أسمى آيات الاعتزاز على ما يقدمونه من عزاءٍ للرسول الأَعظم (صلوات الله عليه) في ذكرى شهادة سبطه الإِمام الحسين (عليه السلام), وأَهل بيت النبيِّ الأَعظم وأصحاب الإِمام الحسين (صلوات الله عليهم), ناقلاً تحيات ودعاء سماحة المرجع (دام ظله) للمؤمنين هناك.

سماحته وخلال وقفاته وكلماته، أَكَّد على أَهمية السير على هذا الدرب الخالد، والاستمرار على مراسم العزاء, فهما إِحياءٌ للدين الذي قامت لأَجله ثورة الطف الخالدة، مشيراً في هذا الصدد إِلى أن الانتصارات العراقية الكبيرة والعظيمة إِنما جاءت بفضل هذا الطريق العظيم, وببركة الإِمام الحسين (عليه السلام) الذي خط لنا طريق الإِباء والكرامة والعزة، ومقارعة الطغاة، وليس بخفي عليكم أَن أَبناء العراق قدَّموا القرابين تلو القرابين للحفاظ على الإِسلام الأَصيل، ولم يكن ذلك إِلا بالتمسك بطريق الإِمام الحسين (عليه السلام)، فبخط الإِمام الحسين (عليه السلام) أنتصر العراق، وأَثبتَ العراقيون وحدتهم، ومقامهم الخالد على مر الدهور.

إِلى ذلك قام مدير مكتب سماحة المرجع (دام ظله) بزياراتٍ متعددةٍ, منها لخطيب المنبر الحسيني الكبير السيد جاسم الطويرجاوي في مقر إِقامته، فضلاً عن الشخصيات الاجتماعية هناك، مؤكداً من خلال ذلك ضرورة التواصل مع خدمة الإِمام الحسين (صلوات الله عليه), وتعميقاً منه على مكانتهم في قلب سماحة المرجع (دام ظله).


أرسال
طباعة
حفـظ