عهد الفرقة والتوتر وَلّى إِلى غير رجعة.ِ

لدى لقائِه بالمجمع الفقهي العراقي لكبار العلماء للدعوة والإِفتاء مدير مكتب سماحة المرجع

عهد الفرقة والتوتر وَلّى إِلى غير رجعة.ِ

18/12/2017




استقبل مدير مكتب سماحة المرجع (دام ظله) لدى لقائِه وفداً من السادة العلماء من (المجمع الفقهي العراقي لكبار العلماء للدعوة والإفتاء)، وممثل مفتي أَهل السنة والجماعة في العراق فضيلة العلامة أَحمد حسن الطه.

سماحته أَكدّ أن رؤيا المرجعية في النجف الأَشرف هي العيش بسلامٍ في هذا البلد، وأَن أَيَّ ضررٍ يلحق أَيَّ طائفة في العراق سيكون الجميع خاسراً؛ لذا علينا جميعاً أن لا نسمح لأَي مساحةٍ قد تلج فيها أَفكار التطرف والتوتر، فعهد التوتر بعونه تعالى وَلّى إِلى غير رجعة.

النجفي شدد على حفظ وحدة وسيادة العراق، وأَن نُعزز عناصر الوحدة، وأَن يعذر أحدنا الآخر فيما نختلف به، ومن هنا علينا العمل معاً على إِنهاء جميع صنوف أَفكار التشنج والتطرف في المجتمع، معرباً في الوقت ذاته عن أَهمية زرع روح ثقافة احترام الفكر العقائدي لجميع الطوائف.

مدير مكتب سماحة المرجع (دام ظله) أَكد أَهمية إِجراء الانتخابات البرلمانية العراقية في مواقيتها القانونية، مشدداً على رفض المرجعية الدينية في النجف الأَشرف لأَيِّ خرقٍ دستوريٍّ أَو قانونيٍّ في هذا الصدد.

إِلى ذلك أَعرب سماحته عن عظيم فخره واعتزازه بالقوى الأَمنية العراقية بكل تشكيلاتها مجتمعة,و بكل طوائفها وقومياتها؛ لوقوفها وقفه رجلٍ واحدٍ لتحرير الأَرض العراقية، فقد حقق العراق انتصاراً على قوى الشر التي عجزت قوى عظمى عن مقارعتها، وما أَتى ذلك إِلا بدماء الفقراء الذين تركوا عوائلهم في الوسط والجنوب ليحرروا أهاليهم في المناطق الغربية والمغتصبة من قوى داعش.

من جانبه الوفد أَعرب عن شكره وامتنانه لمواقف النجف الأَشرف الخالدة في حفظ الدم العراقي.

أرسال
طباعة
حفـظ