العراق سيكون عاصمة لمصلح البشرية جمعاء.. فعلى العراقيين أن يعدوا أنفسهم لمثل هذا اليوم.

العراق سيكون عاصمة لمصلح البشرية جمعاء.. فعلى العراقيين أن يعدوا أنفسهم لمثل هذا اليوم.

2/5/2018




استقبل سماحة المرجع (دام ظله) خلال أَيام ولادة الإِمام المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) أعداداً من المؤمنين من داخل وخارج العراق، والتي قدمت لتقديم التهنئة بين يدي سماحته.

سماحته دعا خلال توجيهاته الأَبوية إلى ضرورة أن ندرك مكانة وعظمة الأَئمة الأطهار لاسيما الإِمام المنتظر (عجل الله تعالى فرجه) وأن نفكر مراراً وتكراراً في كل عمر وتصرف نروم القيام به هل هو في عين رضاه أم لا.

إِلى ذلك دعا (دام ظله) للتحلي برسالة أئمة أهل البيت (عليهم السلام) وهي رسالة الإِسلام الأَصيل، وأن نكون حاملين لرسالة التسامح والمحبة

فيما بيننا، وأن ندرك أهمية إِحياء هذه المناسبات العزيزة على قلوب المؤمنين، فهي من شعائر الله، وفي رحاب دين الله.

وفيما يهم الشأن العراقي أَكد سماحته على وجوب أن يعرف العراقيون أهمية ومكانة تربتهم الطاهرة، وكيف أنها ستكون عاصمة لآخر إِمام من أئمة أَهل البيت (عليهم السلام) وهو مصلح البشرية جمعاء ومنقذها بعد أن ملأ العالم ظلماً وجوراً؛ ليملأ قسطاً وعدلاً، فعلى العراقيين أن يعدوا أنفسهم لهذا اليوم.

سماحته قدم العديد من النصائح والتوجيهات، مجيباً عن الكثير من التساؤلات العقائدية والفقهية، داعياً للمؤمنين بالصلاح والسداد.

أرسال
طباعة
حفـظ