من محطات أَقضية ونواحي ذي قار، مدير مكتب سماحة المرجع

30/5/2018




يجب علينا أن نلبي الواجب الشرعي تجاه أَيتام شهدائنا وجرحانا، علينا أن نقف ضد الفساد ببلدنا بمختلف صنوفه.

أَكد مدير مكتب سماحة المرجع (دام ظله) سماحة الشيخ علي النجفي (دام تأَييده) ـ لدى زيارته ناحية النصر وقضاء الرفاعي/ شمالي محافظة ذي قار لتفقد مجالس الذكر في شهر رمضان الكريم، ـ أَهمية توطين الروح الوطنية والتلاحم فيما بين أَبناء الوطن الواحد، وأَن يكون ديدن كُل عراقي أن يعمل جاهداً على حفظ وطنه بكُل ما أَوتي من قوة، فهو مشوار شهدائنا وجرحانا، ومشروع الوفاء لهم، بعد أن قدموا أَعز ما يملكون لحفظ هذا البلد العزيز.

إِلى ذلك شدد خلال كلمة له في قضاء الرفاعي ضرورة أن يكون كُل فرد منا مشروعاً لرعاية أَيتام شهدائنا الأَبرار، فهو أَمانة الله ورسوله وأهل بيته الأطهار (صلوات الله عليهم) في أَعناقنا، وأَن ما نقدمه لهم هو واجب شرعي وطني إِنساني، وليس منّة منا عليهم، فهو الممتنون علينا بذلك.

النجفي أَفصح في هذه المناسبات ضرورة أن يكون شهر رمضان المبارك شعارنا لنقف ضد كُل ظواهر الفساد بمختلف صنوفه وأَنواعه، وذلك كُلاً بحسب بموقعه، فالموظف مهما صغر منصبه الإِداري عليه أن يعمل جاداً في أَداء واجباته الملقاة على عاتقه، كما أن عليه أن يقف بالند والضد ضد أَي ظاهرة فساد في دائرته.

هذا ولم يغفل سماحته تأَكيده على وجوب رعاية الشباب وتوجيههم التوجيه الصحيح لحمل روح الإِسلام الأَصيل، والاعتزاز بوطنه ودينه وقيمه التي حملها الآباء والأجداد له، كما وعلينا التصدي لبؤر الفساد العقائدي أو عناصر زرع روح الإِحباط واليأس في مجتمعنا، فعراقنا بعونه تعالى قوياً مادام متمسكاً بقيمه وبالنجف الأَشرف.

سماحته نقل سلام وتحايا ودعاء سماحة المرجع وتوجيهات (دام ظله) خلال محطاته ووقفاته مع المؤمنين، مباركاً تلك المجالس الكريمة.



أرسال
طباعة
حفـظ