المرجعية الدينية لم ولن تقبل بأي خيار سوى خيار التلاحم الوطني وخيار السلم والمحبة.

ممثل سماحة المرجع لوفد أبناء الموصل الحدباء

المرجعية الدينية لم ولن تقبل بأي خيار سوى خيار التلاحم الوطني وخيار السلم والمحبة.

6/12/2018




رحب ممثل سماحة المرجع (دام ظله) ومدير مكتبه سماحة الشيخ علي النجفي (دام تأييده) بوفد أبناء محافظة الموصل الحدباء، معرباً عن أمله الكبير في أن يحل الأَمن والسلام على أبناء العراق جميعاً لاسيما في الموصل الحدباء والرمادي وكل أبناء هذا البلد العزيز.

سماحته أَكدَّ أن المرجعية الدينية كانت وما زالت وستبقى داعية لأن يحل الأمن والسلام على ربوع هذا البلد، وأنها لن تقبل بأي خيار سوى خيار التلاحم الوطني لوطن وشعب واحد متحاب مسالم، وأن ما يسر المرجعية الدينية هو أن يشهد أبناء هذا البلد الجميع يعيش في سلام.

سماحته أكد قائلاً: "العراق فيه تاريخ حضارات وأنبياء وأولياء صالحون وعشائر، وعلينا أن نحافظ عليه وعلى سلامة شعبه أجمع، وأن المرجعية الدينية لم ولن تقبل بأي خيار سوى خيار التلاحم الوطني وخيار السلم والمحبة"، مؤكداً أن أبواب المرجعية باقية وستبقى مفتوحة مشرعة لأبناء العراق جميعاً، وأن هذا البلد لا يدار من طرف واحد على الإطلاق، وتقف ركائزه على جميع أبناء هذا البلد.

من جانبه الوفد نقل سلام وتحايا أبناء الموصل لمكتب وسماحة المرجع، شاكرين ما قدمته المرجعية الدينية وفتواها السديدة التي وحدت جميع المناطق، وقدمت أرواح أبنائِها لأجل أبناء الموصل.




أرسال
طباعة
حفـظ