استطاعت الحوزة العلمية في النجف الأشرف أن تثبت للعالم معالم الإسلام المحمدي الأصيل في حبه للسلام والخير.

من مكة المكرمة مدير مكتب سماحة المرجع

استطاعت الحوزة العلمية في النجف الأشرف أن تثبت للعالم معالم الإسلام المحمدي الأصيل في حبه للسلام والخير.

7/8/2019




كد ممثل سماحة المرجع (دام ظله) الشيخ علي النجفي (دام تأييده) للديار على أهمية أَن يسهم إِحياء شعيرة الحج في إصلاح سلوك المؤمنين نحو الأَحسن والأَصح، وزيادة القرب من الله (سبحانه وتعالى).

جاء هذا ضمن كلمة البعثة المشاركة في مؤتمر العراق التاسع والعشرين المقام من قبل هيأة الحج والعمرة العراقية في مكة المكرمة.

مضيفاً في كلمته أَن هذه البقعة المقدسة, ان الله سبحانه وتعالى قال في كتابه العزيز: (وَأَذِّن فِي ٱلنَّاسِ بِٱلۡحَجِّ يَأۡتُوكَ رِجَالٗا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٖ يَأۡتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٖ) فهذه الشعائر المباركة جمعت المؤمنين تحت شعار واحد وتوجه واحد وعلى المؤمنين من شتى بقاع العالم توحيد كلمتهم وصفوفهم لخدمة الدين الإِسلامي.

وبين سماحته ان للحج منافع معنوية كبيرة على المؤمن منها انه تعمق العلاقة بين الفرد والخالق سبحانه وتعالى فأمام كل مغريات الحياة ومشاغلها تفرغت هذه الجموع المليونية لتلبي دعوة الله سبحانه وتعالى وتحيي الشعائر المحددة والمخصصة تقربا منه والى جانب هذا فان الحج تمنح الحاج شعور التضحية والعطاء في سبيل الله سبحانه وتعالى وهي تزيد من تقارب الناس بعضهم لبعض وتزيد من اواصر الاخوة وعلى الجميع استثمار هذا التجمع والملتقى للشعور بالاخوة تجاه الاخرين في مجتمعاته, مؤكدا للعراقيين وجوب استثمار الحج لتوحيد صفوفهم ونبذ خلافاتهم وتقديم مصلحة الوطن والشعب على كل مصالح اخرى.

واضاف سماحته أن كل المحاولات التي حاولت تشويه صورة الإسلام من خلال الفكر والقوى الارهابية ولكن الحوزة العلمية في النجف الأشرف استطاعت أن تثبت للعالم معالم الإسلام المحمدي الحق والأصيل في حبه للسلام والخير ورفضه لكل مظاهر العنف والدمار.

سماحته أبتهل للباري (عز اسمه) أن يحفظ العراق والعراقيين وأن يوحد صفوفهم في حب أرضهم المقدسة الطاهرة وأن يأخذ بهذا البلد صوب التقدم والرقي والسلام.



أرسال
طباعة
حفـظ