* المرجعية الدينية مواكبة لأحداث المرض، وتبتهل للباري أن يحفظ العراق وباقي الدول.

خلال استقباله لوفد منظمة الصحة العالمية ممثل سماحة المرجع

* المرجعية الدينية مواكبة لأحداث المرض، وتبتهل للباري أن يحفظ العراق وباقي الدول.

4/3/2020




* نشدد على الوقاية وحتميتها شرعاً على كل المؤمنين.

 

رحب ممثل سماحة المرجع (دام ظله) ومدير مكتبه سماحة الشيخ علي النجفي (دام تأَييده) بممثل منظمة الصحة العالمية ورئيس بعثتها في العراق الدكتور أدهم إسماعيل عبد المنعم والدكتور رضوان الكندي مدير دائرة صحة النجف الاشرف والوفد المرافق له.

سماحته أشار إِلى أهمية دعم منظمة الصحة العالمية للعراق وكل الدول التي تعاني من ضعف في أداء جهازها الصحي، معرباً في هذا الصدد عن دعم المرجعية الدينية لكل الإِجراءات الصحية والوقائية التي تتخذها الأجهزة المختصة في المنظمة الصحية العالمية ووزارة الصحة العراقية لاسيما ما يعانيه العالم من أزمة بعد تفشي فايروس كورونا CoV-2 الوبائي.

هذا وتباحث الوفد مع ممثل سماحة المرجع آليات وسبل الوقاية وطرق الوقوف عند كل حالة لا سمح الله وسبل الإجراءات الوقائية المختصة لها.

من جانبه ممثل منظمة الصحة العالمية أَعرب عن مدى إعجابه بمدى الوعي والحكمة الكبيرة التي تحملها المرجعية الدينية في النجف الأَشرف، ومؤكداً حاجة الجانب الطبي للمرجعية الدينية في الارتقاء بنسب الوعي الصحي والإجراء الوقائي.

إِلى ذلك أقيم على هامش الاجتماع مؤتمر صحفي أَعرب فيه ممثل منظمة الصحة العالمية عن مدى إِعجابه بالمرجعية الدينية في النجف الأَشرف، وأن دعمها كبير وغير محدود ومتفائلين بالعلم والإجراءات القادمة.

ممثل سماحة المرجع (دام ظله) أكدّ خطورة هذه المرحلة وأهمية الحيطة والحذر وأن على جميع المجتمعات أن تعمل جميع المجتمعات بالرعاية الكاملة للإجراءات الوقائية، انطلاقاً من مبدأ (الوقاية خيرٌ من العلاج)، سائلين الباري (عزّ وجل) أن يحفظ العراق وكل البلدان.

سماحته شدد على الوقاية وحتميتها شرعاً على كل المؤمنين، وأن المرجعية الدينية مواكبة للحدث، وستصدر الموقف الشرعي مع كل حالة، مشيراً لضرورة المهنية العالية والتزام لوائح الوقاية الصحية.



أرسال
طباعة
حفـظ