الإسلام يوصي بخدمة الإنسانية والمجتمع، ولابد أن يكون عملناً ظاهراً وباطناً واحد.

سماحة المرجع لمنظمة نداء جنيف

الإسلام يوصي بخدمة الإنسانية والمجتمع، ولابد أن يكون عملناً ظاهراً وباطناً واحد.



9/6/2021


* ستبقى النجف صمام أمان المجتمع العراقي دوماً وأبداً.

ممثل سماحة المرجع: ما حصل في جبل سنجار لا مثيل له في التأريخ المعاصر، وقدّمنا الدماء لأجل حماية الأعراض الأيزيدية هناك.

استقبل سماحة المرجع (دام ظله) المستشار الدولي السيد عاطف حميد المسؤول في منظمة نداء جنيف في العراق والوفد المرافق له.

سماحته أكدّ أن الإسلام يحثنا بالعمل قبل القول على خدمة الإنسانية والمجتمع التي نعيش فيه، سماحته أعرب قائلاً: "الإسلام يوصي بخدمة الإنسانية والمجتمع، ولابد أن يكون عملنا - ظاهراً وباطناً -واحداً .

سماحته تابع بالقول: "ستبقى النجف صمام أمان المجتمع العراقي دوماً وأبداً، وأنها لن تفرق فيما بين أبناء البلد الواحد".

من جانبه الوفد أعرب عن شكره لهذه اللقاء، معبراً عن أهمية ومكانة المرجعية الدينية صاحبة كلمة العقل والقلب معاً بحسب وصفه، شارحاً في الوقت ذاته مهام هذه المنظمة في العراق والمنطقة.

وعلى الصعيد ذاته أستقبل ممثل سماحة المرجع (دام ظله) ومدير مكتبه سماحة الشيخ علي النجفي (دام تأييده) وفد نداء الإنسانية الدولية في مكتبه، حيث دار الحوار عن أهمية معالجة ملفات النازحين واعادة تأهيل مدنهم وعودتهم للحياة الطبيعية.

إِلى ذلك أكد سماحته أهمية حفظ الموروث الفكري والهوية الخاصة بكل مكون عراقي، مستعرضاً في الوقت ذاته الوقفة البطولية الواحدة لأبناء المرجعية الدينية في الوسط والجنوب وما قدموه من تضحيات لأجل أخوتهم في المحافظات المحتلة إبان داعش، متابعاً: "ما حصل في جبل سنجار لا مثيل له في التأريخ المعاصر، وقدّمنا الدماء لأجل حماية الأعراض الأيزيدية هناك".

من جانبه الوفد قدّم شرحاً عن أهم نشاطاته الإنسانية في العديد من محافظات العراق، مقدماً شكره وامتنانه للترحيب وحُسن الاستقبال.