إثر وفاة المرجع الديني العظيم السيد محمد سعيد الحكيم .. سماحة المرجع النجفي يؤبّن السيد الفقيد، ويقدّم تعازيه لمكتبه

إثر وفاة المرجع الديني العظيم السيد محمد سعيد الحكيم .. سماحة المرجع النجفي يؤبّن السيد الفقيد، ويقدّم تعازيه لمكتبه



3/9/2021


توجه سماحة المرجع (دام ظله) سماحة المرجع الديني الكبير آية الله العظمى الشيخ بشير حسين النجفي (دام ظله) إلى مكتب سماحة آية الله العظمى المرجع الديني العظيم السيد محمد سعيد الحكيم (قدس سره)؛ ليقدم تعازيه الحارة مباشرةً إثر سماع نبأ وفاته، وليقرأ سورة الفاتحة على روحه الطاهرة.

كما وأصدر سماحته بياناً قدّم فيه تعازيه معبّراً عن نبأ وفاة السيد بالفاجعة، ومبتهلاً للباري (عزّ اسمه) أن يحشر السيد الفقيد مع أجداده الأطهار محمدٍ وآل محمد (صلوات الله عليهم أجمعين) .

سماحته أكّد أن السيد الراحل قد وُفِق لخدمة الإسلام، وتربية الأعلام الأفذاذ لأكثر من نصف قرن.

وفيما يأتي نص التأبين:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

(إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ)

فُجعت الأمة الإسلامية وأتباع أهل البيت (عليهم السلام) بالخصوص بنبأ رحيل المرجع الديني الكبير العظيم آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم عن هذه الدنيا الفانية إلى الرفيق الأعلى، وإلى أحضان جدّه رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وأمه الزهراء، وأبيه علي بن أبي طالب (عليهما السلام).

إن المرجع الراحل (قدس سره) قد وُفِّق لخدمة دين جدّه، وتربية العلماء في حوزة جدّه (عليه السلام) أكثر من نصف قرن.

إننا بهذا المصاب الجلل نقدّم التعازي إلى وليّ الله الأعظم (عجل الله تعالى فرجه)، وأسرته الكريمة وإلى العلماء وإلى المؤمنين كافة.

فسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيّاً..

تغمّده الله سبحانه بوافر رحمته إنه سميع مجيب، ولا حول ولا قوه إلا بالله العلي العظيم.

 

بشير حسين النجفي

25 محرم الحرام 1443هـ




اشترك في قناة النجفي تليجرام


أرسال
طباعة
حفـظ