هذه الزيارة ستبقى إِلى الظهور المقدس وستكون محط رعاية وبركة الإِمام المهدي أَرواحنا لتراب مقدمه الفداء.

ممثل سماحة المرجع(دام ظله) مع المؤمنين في المثنى

هذه الزيارة ستبقى إِلى الظهور المقدس وستكون محط رعاية وبركة الإِمام المهدي أَرواحنا لتراب مقدمه الفداء.



18/9/2021


* هذه الزيارة تغيظ وترعب أعداء أهل البيت (عليهم السلام)؛ لأنها إعلان سنوي لتجديد الولاء للحق.

واصل ممثل سماحة المرجع (دام ظله) ومدير مكتبه الخاص سماحة الشيخ علي النجفي (دام تأييده) مسيرته الحسينية مع المؤمنين نحو كربلاء الإِمام الحسين (عليه السلام) لإِحياء شعيرة زيارة الأَربعين, حيث كانت محطته التالية مع المؤمنين في محافظة المثنى حيث التقى بأَصحاب المواكب الحسينية والمؤمنين المعزين, ونقل لهم سلام ودعاء والتوجيهات الأَبوية لسماحة المرجع (دام ظله).

سماحة الشيخ النجفي وفي حديثٍ له مع المؤمنين وعددٍ من مراسلي الفضائيات أثناء تغطية مسيرة الأَربعين أكَّد أَن هذه الزيارة المباركة ستبقى عنواناً لانتصارٍ متجددٍ لمذهب أَهل البيت (عليهم السلام), ووسيلةً للحفاظ على القضية الحسينية وديمومة الشعائر الحسينية, وهي من جانبٍ آخر تبني المجتمع الشيعي وتهذب الصفات للإِصلاح الايجابي والتغيير الحسن في صفات الفرد والمجتمع وتعزيز العلاقة بين الفرد وبين أئمة أَهل البيت (عليهم السلام).

الشيخ النجفي أكَّد أَن زيارة الإِمام الحسين (عليه السلام) أَوصى بها أَئمة أَهل البيت (عليهم السلام) وشجعوا على إِحيائها في مختلف الظروف؛ لأنها لها خصوصيةٌ خاصةٌ وأَجرٌ كبيرٌ وعزةٌ ورفعةٌ لكل الموالين ونحن على يقين أَن هذه الزيارة ستبقى إِلى الظهور المقدس وستكون محط رعاية وبركة الإِمام المهدي أَرواحنا لتراب مقدمه الفداء.

سماحته أكَّد أن أَعداء أَهل البيت (عليهم السلام) تغيظهم هذه الزيارة وترعبهم لأَنها إِعلانٌ سنويٌّ لتجديد الولاء للحق المتمثل بمنهج أَهل البيت (عليهم السلام) عقائدياً وفقهياً وقرآنياً وحوزوياً ,وهذه الأَنظمة عملت على إِفشال هذه الزيارة بشتى الأساليب ولكنها فشلت وستفشل مهما كانت حجم مؤامراتهم؛ لأن الانتصار الحقيقي يكون دائما مع الإِمام الحسين (عليه السلام).


اشترك في قناة النجفي تليجرام


أرسال
طباعة
حفـظ