سماحة المرجع(دام ظله) يكتفي ببيان مكتب سماحة السيد (دام ظله) لما فيه من توجيهات سديدة وخارطة طريق للمواطن العراقي.

ممثل سماحة المرجع(دام ظله) في تصريح تلفزيوني

سماحة المرجع(دام ظله) يكتفي ببيان مكتب سماحة السيد (دام ظله) لما فيه من توجيهات سديدة وخارطة طريق للمواطن العراقي.



30/9/2021


الشيخ النجفي: يفترض أن يكون المواطن العراقي فاحصاً ومميّزاً جيداً وعارفاً لمن يدلي له بصوته.

 

الشيخ النجفي: يفترض أن يكون البرلمان القادم برلماناً مختلفاً عن البرلمانات السابقة من خلال تبني القوانين والقرارات التي تصب بمصلحة المواطن والمجتمع وتعزز سيادة العراق.

 

الشيخ النجفي: المرجعية الدينية حريصة على أن يكون خطابها واضح المعالم والرؤى لتجاوز هذه المرحلة الحساسية في تاريخ العراق.

 

الشيخ النجفي: يجب على المواطن العراقي أن لا يصوت لمن قصر تجاه العراق وشعبه وتلاعب بمقدارته وامواله وتهاون بأمن وسلامة وسيادة العراق وشعبه.

 

النجفي: يؤكد دور وأهمية المفوضية العليا للإنتخابات الى جنب القوات الأمنية لإنجاح عملية الإنتخابات في المرحلة القادمة.

 

بيّن ممثل سماحة المرجع النجفي(دام ظله) ومدير مكتبه الخاص سماحة الشيخ علي النجفي (دام تأييده) أن المرجعية الدينية في النجف الأشرف حرصت منذ عهد العراق الجديد أن يكون المواطن هو صاحب القرار الأول والأخير فيمن يمثله في المؤسسات التشريعية والتنفيذية بشكل مباشر أو غير مباشر جاء هذا ضمن حديث تلفزيوني مع فضائية العراقية مشيرا سماحته أن العراق مر خلال العقدين السابقين بمراحل جديدة لبناء منظومة الإدارية السياسية وخطى نحو تشكيلها من خلال وضع دستور جديد ونظام جديد ورؤى جديدة.

وأضاف سماحته يفترض  أن يكون المواطن العراقي وبعد كل المراحل السابقة التي مرّ بها وعاصرها فاحصاً ومميّزاً جيداً وعارفاً لمن يدلي له بصوته عبر قراءته للمشهد السياسي السابق والقرارات والمواقف  التي صدرت من السياسيين والكتل السياسية ومعيار النزاهة والنجاح والسيادة.

الشيخ النجفي بيّن إن سماحة المرجع (دام ظله) يكتفي ببيان سماحة السيد (دام ظله) لما فيه من توجيهات سديدة ورسم خارطة طريق للمواطن العراقي ترشده للطريق الصحيح وتبيّن معالم وتفاصيل الأفضل له لمن يمنحه صوته ويمثله في صناعة القرار السياسي والتشريعي للمرحلة المقبلة.

وأضاف الشيخ النجفي يفترض أن يكون البرلمان القادم برلماناً مختلفاً عن البرلمانات السابقة من خلال تبني القوانين والقرارات التي تصب بمصلحة المواطن والمجتمع وتعزز سيادة العراق.

وتابع سماحته أن المرجعية الدينية حريصة على أن يكون خطابها واضح المعالم والرؤى لتجاوز هذه المرحلة الحساسية في تاريخ العراق وتضع المسؤولية أمام المواطن للمشاركة الفاعلة والواعية لاختيار المرشح الاجدر للتمثيل تحت قبة البرلمان وتلافي المشاكل التي قد تحدث في العراق نتيجة سوء الاختيار أو عدم المشاركة الفاعلة.

وأوضح الشيخ النجفي أن قانون الانتخابات الحالي حصر المرشح والناخب بالمكان الجغرافي والمدينة ويفترض ان يكون المواطن على علم بالمرشح سواء كان المجرب أو الجديد وباحثاً عن شخصيات المرشحين ومواقفهم  ليختار وفق المعايير التي وضعتها المرجعية الدينية ووفق الثوابت والمبادئ الراسخة في نفوس العراقيين والمواطن العراقي يجب ان يؤمن ان لا يصوت لمن قصر تجاه العراق وشعبه وتلاعب بمقدارته وامواله وتهاون بامن وسلامة وسيادة العراق وشعبه.

وبيّن سماحته أن المسؤولية كبيرة تقع على المفوضية العليا للانتخابات ونأمل أن يكونوا على قدر هذه المسؤولية والنجاح في مهمتهم الوطنية وفق اعلى معايير النزاهة والشفافية والحيادية، مضيفاً سماحته أن المسؤولية الكبرى تقع أيضاً على القوات الأمنية في إنجاح هذه العملية وحفظ المواطنين واصواتهم وتطبيق الحيادية والوقوف على مسافة واحدة من الجميع.

اشترك في قناة النجفي تليجرام


أرسال
طباعة
حفـظ