سماحة المرجع النجفي (دام ظله) يستقبل وفداً من المتطوعين في العتبات المقدسة من محافظة ميسان.

سماحة المرجع النجفي (دام ظله) يستقبل وفداً من المتطوعين في العتبات المقدسة من محافظة ميسان.



13/6/2022


* الحسد هو نتاج عدم الإِيمان الحقيقي بالله (سبحانه وتعالى).

استقبل سماحة المرجع النجفي (دام ظله) وفداً من المتطوعين في العتبات المقدسة من أَبناء محافظة ميسان للاستماع إِلى وصاياه وتوجيهاته الأَبوية، وبيّن سماحته النقاط الأَخلاقية والتربوية من قوله تعالى: (إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُواْ بِهَا وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ)، مبيناً أَن هناك فئة من المجتمع يسوؤها إِذا ما أصاب المؤمنين شيءٌ حسنٌ والعكس صحيح أيضاً.
وأَضاف أَن الإِنسان يجب أَن يكون تقياً صابراً؛ ليكون مع الله (سبحانه وتعالى) ويتحقق له الفوز والنجاة في الدنيا والآخرة.
وتابع (دام ظله) أن الحسد هو نتاج عدم الإِيمان الحقيقي بالله (سبحانه وتعالى)، وكأن الحاسد لا يرضى بنعم  الله (جلّ جلاله) عليه ويعترض على تقسيمها بين الناس، فهو تمني زوال النعمة عن الآخرين, وهو السعي لإِزالة النعمة عن الآخرين وأن تمني زوال النعمة عن الآخرين هو حسد والسعي لإِزالة النعمة عن الآخرين.
وأَضاف سماحته أن الرسول (صلوات  الله عليه وآله) ضحى بابنه الإِمام الحسين (عليه السلام) من اجل الإِسلام وهذا يجب أن يكون توجهنا في الحياة وتكون تضحيتنا بجاهنا وأموالنا وأولادنا من اجل الإِسلام المحمدي الأصيل.



اشترك في قناة النجفي تليجرام


أرسال
طباعة
حفـظ