مرکزی دفتر مرجع عالی قدر دام ظلہ الوارف کا عربی زبان کے مشہورخطیب حجۃ الاسلام والمسلمین سید جاسم طویرجاوی(رحمه الله) کی رحلت پرتعزیتی بیان مرحوم نےاپنی پوری زندی دین ومذہب کی خدمت اور شریعت محمدی کی نشرواشاعت میں صرف کی

مرکزی دفتر مرجع عالی قدر دام ظلہ الوارف کا عربی زبان کے مشہورخطیب حجۃ الاسلام والمسلمین سید جاسم طویرجاوی(رحمه الله) کی رحلت پرتعزیتی بیان مرحوم نےاپنی پوری زندی دین ومذہب کی خدمت اور شریعت محمدی کی نشرواشاعت میں صرف کی



18/10/2020


مرکزی دفترمرجع مسلمین وجہانِ تشیّع حضرت آیۃ اللہ العظمیٰ الحاج حافظ بشیرحسین نجفی دام ظلہ الوارف نےعربی زبان کے  مشہورخطیب حجۃ الاسلام والمسلمین سید جاسم طویرجاوی (رحمه الله) کی رحلت پرتعزیتی بیان جاری کرتے ہوئےامام زمانہ  عج مومنین خصوصا مرحوم کے جملہ متعلقین کی خدمت میں  تعزیت پیش کی ہے۔
 مرکزی دفتر نے اپنے بیان میں فرمایا کہ ہمیں شہسوارمنبر حسینی، عاشق شعائرحسینیہ حجۃ الاسلام والمسلمین سید جاسم طویرجاوی(رحمه الله) کی رحلت کی خبرملی، مرحوم نے اپنی پوری  زندگی دین ومذہب اورشریعت محمدی کی نشرواشاعت میں صرف کی اوررضائے الہی پرسرتسلیم خم کرتےہوئےاس دار فانی سے رخصت ہوگئے۔
مرجع عالی قدر دام ظلہ الوارف کےفرزند اورمرکزی دفترکے مدیرحجۃ الاسلام شیخ علی نجفی دام عزہ نے مرحوم خطیب کی رحلت پراظہارغم واندوہ کرتے ہوئےفرمایا کہ مرحوم علمبردار  پرچم منبرحسینی تھے انکے جانے سے بڑا نقصان ہواہے   لیکن انکی رحلت کے باوجود انکی حسینی صدائیں ہمیشہ باقی رہینگی اوراورابدی منبر حسینی ایک درسگاہ کےطور پرہمیشہ  باقی رہیگا۔

تعزیتی بیان کا عربی متن  

تأبين مكتب سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الكبير الشيخ بشير حسين النجفي(دام ظله)  حجة الإِسلام والمسلمين خادم المنبر الحسيني السيد جاسم الطويرجاوي(تغمده الله بعطفه ورحمته).
العدد: 546 التاريخ: 23 صفر 1442هـ  الموافق: 11/10/2020م.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله الذي لا يُحمد على مكروه سواه، والصلاة والسلام على خير بريته محمد المصطفى وعلى آله النجباء، واللعنة على أعدائهم من الأولين والآخرين إِلى يوم يبعثون.
قال الله سبحانه: (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً).
صَدَقَ اللَّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ.
فجعنا مع عالم التشيع بفقداننا جميعاً فارس المنبر الحسيني والعاشق للشعائر الحسينية سماحة حجة الإِسلام والمسلمين السيد جاسم الطويرجاوي (تغمده الله بعطفه ورحمته) الذي بذل حياته كلها في خدمة الدين ونشر شريعة سيد المرسلين إِلى آخر أنفاسه التي لفظها مستسلماً لأمر الله سبحانه خاضعاً لإرادته تعالى.
فقد رزقه الله تعالى الارتياح في أحضان جده رسول الله  وأمير المؤمنين وأمه الزهراء (صلوات الله عليهم) ليمسحوا دموع عينيه على فقيد الأُمة سيد الشهداء (عليه السلام) فهنيئاً له تلك الأحضان الطاهرة والسُكنى معهم في مقعد صدقٍ عند مليك مقتدر.
ونحن إذ نُعزي ابن عمه ولي الله الأعظم الحُجة المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) نقدم العزاء لأُسرته الكريمة وعالم التشيع.
اللهم أعنه على عُبور العقبات للوصول إِلى جده رسول الله (صلى الله عليه وآله) كما صَرف حياته في خدمة دينه (صلى الله عليه وآله) وخدمة سبطه الحُسين الشهيد (عليه السلام)، فسلام الله عليه يوم ولد ويوم توفاه الله ويوم يبعث حياً.


ٹیلیگرام کے نجفی چینل کو جوائن کریں


بھیجیں
پرنٹ لیں
محفوظ کریں