سماحة المرجع النجفي يواصل استقباله لوفود زيارة الأَربعين.

سماحة المرجع النجفي يواصل استقباله لوفود زيارة الأَربعين.

11/9/2022




* إن زيارة الإِمام الحسين (عليه السلام) فرصة كبيرة لإِصلاح الإنسان نفسه وإِصلاح المجتمع، والتغيير نحو الأَحسن.

استقبل سماحة المرجع النجفي (دام ظله) ضيوف الإِمام الحسين (عليه السلام) المشاركين في إِحياء زيارة الأَربعين من مختلف دول العالم، للاستماع إِلى توجيهات سماحة المرجع ونصائحه.
سماحة المرجع (دام ظله)  أكد في حديثه أن زيارة الإِمام الحسين (عليه السلام) فرصة كبيرة لإِصلاح الإِنسان نفسه وإِصلاح المجتمع والتغيير نحو الأَحسن، مشيراً سماحته أَن الإِمام الحسين (عليه السلام) قد ضحى بنفسه من اجل الدين المحمدي الحق، والواجب على كل مؤمن التمسك بهذا الدين والعمل به.
وأَضاف سماحته أن زيارة الأَربعين مشروع ديني تربوي أَخلاقي عظيم، وهي ملتقى لكل أتباع أهل البيت (عليهم السلام) من كل بقاع العالم بمختلف الانتماءات القومية والسياسية والجغرافية التي تذوب وتنتهي في هذه الأيام.
وحثّ سماحته  هذه الوفود المؤمنة المباركة على أهمية إحياء هذه الشعيرة المهمة وباقي الشعائر الدينية، والتي ببقائها يعني بقاء الدين، مبيناً الدور المهم الذي تتركه زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) داخل نفس المؤمن وما تفعله من تغيير جذري وايجابي، ومشيراً إلى إن الإمام الحسين (عليه السلام) هو الخلود، وهو الدين، وهو رمز الإصلاح والعطاء، فلنستلهم هذا المعاني العبقة من سيدنا ومولانا الإمام الحسين (عليه السلام)، ولتكن زيارتنا كلها عبادة وطهر، والتزاماً يمتد إلى حياتنا اليومية، لننال صلاح أوطاننا ودنيانا وآخرتنا.
هذا وأستعرض سماحة المرجع (دام ظله) العديد من المفاهيم المؤكدة على أهمية ما وراء الزيارة للمراقد المقدسة لاسيما زيارة أبي الأحرار (عليه السلام) حيث ضرورة استلهام عبق تلك المشاهدة المطهرة في إعداد القيم والمبادئ التي عملت عليها تلك الذوات المقدسة، وبالتالي الوصول بمجتمع يؤمن بالإصلاح الحسيني ويعمل على تحقيقه من خلال إعداد الفرد والعائلة وصولاً للمجتمع.