ممثل سماحة المرجع النجفي يشارك المؤمنين في بابل مجلس عزاء أقيم لإحياء سيرة السيدة أم البنين(ع).

ممثل سماحة المرجع النجفي يشارك المؤمنين في بابل مجلس عزاء أقيم لإحياء سيرة السيدة أم البنين(ع).

31/12/2021




* النخب المؤمنة في المجتمع العراقي كانت وما تزال القوة الساندة للمرجعية الدينية في النجف في منع دخول مظاهر الفساد.

 

* هذه المواكب وهذه النخب تمثل صوت المجتمع للدفاع عن العراق وهويته الأصيلة.

 

شارك ممثل سماحة المرجع النجفي (دام ظله) ومدير مكتبه المركزي سماحة الشيخ علي النجفي(دام تأَييده) المؤمنين في مجلس عزاء أقيم على حب السيدة الطاهرة أُم البنين (عليها لسلام) نظمته هيأة محلّة جبران في محافظة بابل.

الشيخ النجفي نقل تعازي سماحة المرجع (دام ظله) وسلامه ودعاءه للموالين مؤكداً في حديثه أن خَدَمة الإمام الحسين (عليه السلام) من أَصحاب المواكب والنخب المؤمنة كانوا وما يزالون  القوة الساندة للمرجعية الدينية في النجف الأَشرف والمدافعة عن الدين والعقيدة والأَخلاق فكان لها موقف مشرف برفض جرّ المجتمع العراقي إِلى المظاهر الغريبة على مجتمعاتنا وهي التي تعكس التحلل الخلقي وجر  المجتمع العراقي المعروف بهويته الإِسلامية والعربية الأَصيلة إِلى هويات أخرى شاذة تعكس اللااخلاقية واللادينية وهذا يمثل الخطر الحقيقي على المجتمع العراقي فكانت هذه المواكب وهذه النخب تمثل صوت المجتمع للدفاع عن العراق وهويته الأَصيلة.

وأَضاف سماحته أن ظُلامة السيدة الزهراء (عليها السلام) تمثل ظلامة الدين الإِسلامي الأَصيل وظُلامة المؤمنين حقاً وإحياء ظلامتها وذكرى استشهادها إنما هو إِحياء للإِسلام المحمدي الأَصيل ودعوة للسير على منهجها وخطاها لضمان معرفة الحق وتحقيق مرضاة الله (سبحانه وتعالى)، معرجاً في الوقت ذاته على أهمية ومكانة ودور السيدة أُم البنين (عليها السلام) وما قدّمته للإِسلام ولفلذة كبد الرسول الأعظم والسيدة الزهراء (صلوات الله عليهما)، إذ قدّمت أربعة من رجالات الإسلام ليكونوا مثلاً لا مثيل له في التضحية والفداء والإيثار.