شباب من البصرة الفيحاء يقدمون تعازيهم لسماحة المرجع النجفي بذكرى شهادة السيدة الزهراء (ع).

شباب من البصرة الفيحاء يقدمون تعازيهم لسماحة المرجع النجفي بذكرى شهادة السيدة الزهراء (ع).

7/1/2022




أكَّد سماحة المرجع النجفي(دام ظله) أن كل ما مرّ على أئمة أَهل البيت (عليهم السلام) من مصائب وبما فيها غيبة إمامنا المنتظر _أَرواحنا لتراب مقدمه الفداء_ إِنما هو نتيجة الاعتداء على مقام وشخص السيدة الزهراء (عليها السلام) وسلبها حقها والتجاوز على وصية الرسول (صلوات الله عليه وآله) في زوجها أمير المؤمنين (عليه السلام).

جاء هذا في حديثه مع وفدٍ من طلبة الجامعات والثانويات من محافظة البصرة والتي زارت المكتب المركزي في النجف الأَشرف بعد أَداء مراسم الزيارة لأَمير المؤمنين (عليه السلام) لتقديم العزاء بذكرى استشهاد السيدة الزهراء (عليها السلام) في الثالث من جمادى الآخرة.

وبيّن سماحته أن بقراءة التاريخ ومراجعته سنجد أَن وصية الرسول صلوات الله عليه وآله لأَمير المؤمنين (عليه السلام) بالصبر على ما سيمرّ به وعلى أهل بيته كانت مكبلة ليديه، فالعربي معروف بغيرته على عرضه.

 موضحاً سماحته أن أَمير المؤمنين (عليه السلام) عاش مرحلةً في غاية الصعوبة؛ لأَنه شاهد المنافقين يعتدون على بيت السيدة الزهراء (عليها السلام) وهو ملتزم بوصية الرسول (صلوات الله عليه وآله).

وأَضاف سماحة المرجع (دام ظله) أن عليكم أَولادي الطلبة بذل جهودٍ كبيرةٍ في طلب العلم وتقديم هذا الطلب على كل مطالب الدنيا، مشيرا سماحته أن عقلية الإِنسان العراقي تفوق جميع عقول العالم وهم دائما في مقدمة أَقرانهم من طلبة العلوم الدينية في المؤسسات العلمية.

وبيّن سماحته أن العراق بلد حباه الله (سبحانه وتعالى) من بين كل البلدان بخيرات كبيرة وكثيرة لا توجد مجتمعةً في أي بلد أخر وإِلى جانب الخيرات وطبيعة الأَرض والثروات في العراق مراقد أئمة أَهل البيت (عليهم السلام) الستة والكثير من مراقد الصالحين, والعراق سيكون مركز دولة الحق والعدل في آخر الزمان، مشدداً سماحته بالعمل على الحفاظ على العراق و قوته وسيادته.