ممثل سماحة المرجع(دام ظله) يؤكد خلال استقباله وفداً من شباب الديوانية: الانتصار الكبير الذي حققه العراق على الإِرهاب جعل أَعداء العراق يعملون على إِبعاد الشباب من الدين والمرجعية.

ممثل سماحة المرجع(دام ظله) يؤكد خلال استقباله وفداً من شباب الديوانية: الانتصار الكبير الذي حققه العراق على الإِرهاب جعل أَعداء العراق يعملون على إِبعاد الشباب من الدين والمرجعية.

4/5/2022




* الانترنت يشغل اليوم حيزاً كبيراً من اهتمام ووقت الشباب وبمواضيع مختلفة جلها بلا فائدة وأهمية.

* الشعارات والعناوين البراقة التي تحاول بعض الجهات والأَنظمة تصديرها سببت العديد من الأمراض المجتمعية أدت لزعزعة العالة والفرد بل وتدمير الهوية والثقافة.

استقبل ممثل سماحة المرجع النجفي (دام ظله) ومدير مكتبه المركزي سماحة الشيخ علي النجفي (دام تأَييده) وفداً من شباب محافظة الديوانية, وجرى خلال اللقاء الحديث عن التحديات التي تواجه الشباب في العراق على الصعيد الفكري والثقافي والمادي.
سماحته بيّن أَن الانتصار الكبير الذي حققه العراق على الإِرهاب بفعل فتوى الدفاع الجهادي للمرجعية الدينية جعل أعداء العراق تعمل على إِبعاد الشباب عن الدين المحمدي الأَصيل وأَهل البيت (عليهم السلام) من جهة, وعن المرجعية الدينية من جهة أُخرى وسلخهم من الهوية الدينية وعناصر القوى في المجتمع المتمثلة بالدين والمرجعية الدينية.
وأَضاف سماحته: الانترنت يشغل اليوم حيزاً كبيراً من اهتمام ووقت الشباب وبمواضيع مختلفة جُلها بلا فائدة وأَهمية وبالتالي فقرابة الثلث من عمر هذا الإِنسان يمضي مع الانترنت الذي يقدم مختلف الرسائل غير الجيدة والضارة، مشيراً سماحته أن لهذه الرسائل الأَثر الضارَّ على الشاب وثقافته وفكره ودراسته وعبادته وأَخلاقه، وتسببت بظهور الكثير من المشاكل والأَمراض الاجتماعية التي لم يكن الشعب العراقي معتاداً عليها خلال العقود السابقة وهذا نتيجة الاحتكاك الإِعلامي والثقافي مع المجتمعات الأَخرى عبر مختلف وسائل الاتصال عبر الانترنت.
وأَضاف سماحته أَن الشعارات والعناوين البراقة التي تحاول بعض الجهات والأَنظمة تصديرها سببت العديد من الأمراض المجتمعية أدت لزعزعة العائلة والفرد بل وتدمير الهوية والثقافة.
هذا وأكَّد سماحته أن المرجعية الدينية تفتح أبوابها لأي سؤال وتوجيه وواجبها أن ترعَ أبناءها وأن بيت المرجعية بيت لكل العراقيين والمؤمنين والشباب.